100 ســنــة تــجــمــيــد – فيلم قصير

قصة الفيلم تتبع مسؤول حكومي في مهمة لزيارة مدرسة في قرية نائية، لتبليغ مدرس التربية الوطنية، أنه بموجب القانون و (برنامج الحفاظ على الهوية الوطنية) تم اختياره بفخر ليتم تجميده على مدار المائة عام القادمة.


100 سنه تجميد

فيلم قصير، خيال علمي، نيو نوار • 12 دقيقه • اللغة: العربية • البلد: الأردن

• تمثيل: يزن العدم، مصطفى حياصات، عساف الروسان، • منتج: حنين شلش • مدير الإضاءة والتصوير : عبدالله شرو • مساعد كاميرا: مجاهد قراقيش • التصميم الفني: راويه بزبزت • تسجيل الصوت: عبدالرحمن أبو خضير

• إخراج: عساف الروسان

• إنتاج: الهيئة الملكية الأردنية للأفلام


LOGLINE: To get back his good reputation a manipulative agent is in a mission by the government to bring in a chauvinistic teacher

12min | Short, Drama , Sci-Fi, Neo Noir | * Country: Jordan * Language: Arabic *

Director: Assaf al Rousan. * A Production By: The Royal Film Commission –Jordan #100YearsOfFreeze (2018)

—— Movie page IMDB : https://www.imdb.com/title/tt9112662/ ——-


Screenings / Awards

• Official Selection: 1st RIFAC- The International Anti-Corruption Film Festival – Tunisia 2018

Best Free Speech: 4th Calcutta International Cult Film Festival (CICFF) – India 2018

• Honorable Mention: Asia South East – Short Film Festival- Cambodia 2018

• Official Selection: 6thTiharqa International Award – Sudan 2018

Silver Award for Best Original Story Independent Shorts Awards – Los Angeles – United States 2018

Silver Award for Best First Time Director: Independent Shorts Awards – Los Angeles – United States 2018

• Official Selection: Dunedin International Film Festival- Florida – United States 2019

• Semi Finalist : Canadian Cinematography Awards (CaCA) – Toronto – Canada 2020

 


100 Years of Freeze (2018) – Official Trailer (HD)



 

1952 Viva Zapata | زاباتا الثائر العاشق

ياسر المعادات – 1952 Viva Zapata

Viva Zapata

أيها النجم الليليُّ الصغير الذي يمتطي السماء كساحرة أين زعيمنا زاباتا الذي كان سوطاً مسلطاً على الأغنياء؟

 يا زهرة الحقول الصغيرة ويا أودية موريلوس إذا سألوا عن زاباتا قولوا إنه ذهب ليجرّب الهالات.

 أيها الجدول الصغير الملئ بالفقاعات ماذا يقول لك ذلك اللون القرنفلي؟ يقول إن زعيمنا زاباتا لم يمت إن زاباتا في طريقه إليكم

 ادواردو غاليانو كان تشي جيفارا يقول:”إن الثائر تقوده مشاعر متقدة مفعمة بالحب أكثر من أي شيء آخر”. فهل من الممكن أن يوجد ثائر حركه الحب كما فعل للمكسيكي ايمليانو زاباتا، و هل من الممكن أن يؤدي أحد دور زاباتا المحب الثائر أفضل من مارلون براندو الثائر العاشق “ستانلي كوالسكي” في A Streetcar Named Desire؟

زاباتا الذي يصنفه الكثيرون كأناركي متحد لكل أنواع السلطة، هو صنيعة ظروفه الاجتماعية التي حتمت عليه التدخل من أجل الدفاع عن أبناء شعبه تجاه الدكتاتوريات الإقطاعية التي جردتهم من أرضهم و جعلتهم عمالا فيها، زاباتا الذي لم يكن يتقن القراءة اكتشف بفطرته الثورية طريق النضال و التحرير الذي يوصل إلى العدل، فقرر قيادة أبناء شعبه رفقة شقيقه ايوفيمو زاباتا و بانتشو فيّا و غيرهم من ثوار المكسيك الفلاحين من أجل الإطاحة بالدكتاتورية و توزيع الأراضي على الفلاحين من جديد.

A BANDIT WHO BECAME A LEGEND!…Roaring Story of Mexico’s Tiger on a White Horse!

 

زاباتا كان المحرّض الأول لعصيان كل أوامر و قرارات السلطة مكونا حوله هالة أسطورية لا تزال خالدة في الذاكرة الوطنية المكسيكية، و إن تمكنت الدكتاتورية من القضاء عليه و على ثورته.

 خسر براندو جائزة الاوسكار لأفضل ممثل مرة أخرى بعد سرقتها منه العام الماضي بعد أداءه لدور كوالسكي الذي يعد أحد أفضل الأدوار التي أداها براندو في تاريخه، مثلما يعد أحد أهم الأدوار أداء في تاريخ السينما، فيما ذهبت الجائزة الوحيدة التي نالها الفيلم لصالح أنتوني كوين الذي أدى دور ايوفيمو شقيق زاباتا.

العائد من الموت

عمرو المرغني- جخه موفي

ماخوذة عن رواية تحمل نفس الاسم للكاتب مايكل بانك ومستوحاه من قصة حقيقية لصياد فراء يسمي هيو غلاس الذي تتم مهاجمته من قبل دب فيصاب اصابة بالغة لذا يجمع اعضاء البعثة المرافقة تركه ليصارع الموت فى الصحراء المتجمدة الامريكية ويبقى معه اثنان للبقاء معه حتى يموت ثم يقوما بدفنه الاول ابنه بريدجر  ذو الاصول نصف الامريكية الاصليه و فيتزجرالد  الذي يقرر ان يدفن هيو غلاس على حاله ليقوم بقتل ابنه لمعارضته على ذلك ويبقي هيو غلاس  وحيدا دون غذاء او سلاح وعلى عكس المتوقع يبدا فى التعافى من الاصابه فى ظروف قاسية جدا ويقرر العودة للانتقام ممن قتل ابنه وحاول قتله .

فى اداء مذهل للنجم المتالق ليوناردو دي كابريو توقع جميع النقاد ان ينال عنه العديد من الجوائز نظرا لكون المشاهد طبيعية وبعيدة عن الافتعال حيث يجسد شخصيه قاسيه جدا تواجه طبيعة متوحشة وبرودة شديدة ومطاردة من الهنود الحمر كما ان تعبيرات الوجه تدل على المعاناة التى تواجه البطل بالرغم من قلة الحوار فى الفيلم مما يجعلك تشعر بنفس احساسه ناهيك عن احساسك بالبرودة وانت تشاهد الفيلم.

Blood lost. Life found

النجم توم هاردي قدم اداء بارز جدا ورائع ويستحق الاشادة و قرار ترشيحه من النجم ديكابريو كان قرار صائب فالشخصيه المطلوبه شخصيه عمليه قاسيه صارمه جشعه لذا تجعلك تكره الشخصيه على الرغم من كونك تعلم انه تمثيل .تصوير الفيلم تم بإضاءه طبيعيه فى الشمس لذا كان يتم تصوير اجزاء صغيره جدا فى اليوم وكذلك البروده الشديده ولكن هذا لم يؤثر بالسلب على الفيلم بل العكس فالذي يشاهد الفيلم يشعر بان المشاهد طبيعيه

المخرج اليخاندرو غونزاليس إناريتو قام بعمل اكثر من رائع في هذا الفيلم من مشاهد طويله ومرتبه وجعل المشاهد يشعر بالتواصل بين شخصيات الفيلم وكذلك مشاهد الاكشن مع الطبيعه كاطلاله قويه لسينما مختلفه عما هو موجود حاليا.

فيلم The Revenant إجمالا من نوع الدراما لا يناسب جميع الأذواق فهو فيلم عاطفي يوجد به العديد من المشاهد القاسيه  والفيلم طويل يحمل نهاية ذات لمسة خفيه على نمط فيلم The New World كنهاية غير محببة وغير متوقعه . بالنسبه لي كمتابع لافلام النجم ديكابريو  وانتظرها بفارغ الصبر اري انه أجاد فى اختيار هذا الفيلم فكل مره يظهر هذا النجم الوسيم يستطيع ابهاري بأداءه اللافت و المبدع وجعلني اشعر بمدى صعوبه الحياه في تلك الفتره الزمنيه وبالرغم من كرهي الشديد لفكره الانتقام الا أنني لا أنكر أني قمت بالتعاطف معه فى انتقامه من قاتل ابنه لذا ارجو من الجميع مشاهده هذا الفيلم الطويل والرائع .


استعراض فيلم | 2015 The Hateful Eight

 

ملخص القصة

الحاقدون الثمانية | صائد الجوائز جون روث (كيرت راسل)، ينقل السجينة دايزي دوميرج (جينيفر جيسون لي)، إلى ريد روك وذلك قبيل عاصفة ثلجية. على طول الطريق، يلتقي صائد الجوائز جون روث باثنين من المسافرين الذين تقطعت بهم السبل: الأول صياد جوائز آخر هو الميجور ماركيز وارن (صامويل جاكسون)، والآخر يدعي أنه شريف البلدة الجديد في ريد روك، كريس مانيكس (التون جوجينز).

من أجل الإحتماء من العاصفة يلجأون جميعاً إلى متجر ميني للخردوات، ليكن هناك في انتظارهم أربعة أشخاص غرباء. يبدو أن منهم من لديه أجندة غامضة، ويخفي هويته الحقيقية، قد تؤدي إلى أن تأخذ الأمور منعطفا نحو الأسوأ، ومواجهة وشيكة.



بطاقة الفيلم The Hateful EightRATED_R

  • المخرج: كوينتين تارانتينو
  • الممثلين: كيرت راسل | جينيفر جيسون لي |  صامويل جاكسون | التون جوجينز | تيم روث
  • ستوديو :Double Feature Films ©
  • IMDB: 7.9/10
  • مدة الفيلم: 167  دقيقة

تقييم الزوار للفيلم

تقييم المستخدمون: 4.02 ( 30 أصوات)

 


دراما| جريمة | غموض

 

No One Comes Up Here Without a Damn Good Reason

استعراض فيلم |2015 ROOM

ملخص القصة

قصة عن شخصين: جاك البالغ من العمر 5 سنوات (جايكوب تريمبلاي) وأمه (بري لارسون)، اللذان يعيشان معا في غرفة واحدة. نتتبع أحداث الفيلم والقصة من وجهة نظر جاك، الذي يعيش في روتين مشاهدة التلفزيون والقراءة واللعب، ومشاركة هذه المساحة مع أمه… إلا ليلا، عندما يحضر الرجل ” نيك” ليختبئ جاك في الخزانة.

ما نعرفه كمشاهدين ويجهله الطفل جاك أنه وأمه أسرى لدى نيك، وأنهم يعيشون في غرفة مغلقة في الساحة الخلفية لمنزل نيك. عندما تستشعر الأم التي اختطفت في سن 17 سنة، و احتجزت لمدة سبع سنوات، الخطر وضرورة البحث عن فرصة لها ولجاك للهرب، عليها أن تقنع وتدرب طفلها على خطة خطيرة. إذا نجحا في ذلك، فهل بإمكانهما التعامل مع يجري في العالم الحقيقي؟.



 بطاقة الفيلم ROOMRATED_R

  • المخرج: ليني أبراهامسون
  • الممثلين: بري لارسون | جايكوب تريمبلاي
  • ستوديو: Element Pictures ©
  • IMDB: 8.3/10
  • مدة الفيلم: 118  دقيقة
  • ترشح لأربعة جوائز أوسكار نال منها واحدة لـ بري لارسون، أفضل ممثلة في دور رئيسي

تقييم الزوار للفيلم

تقييم المستخدمون: 3.8 ( 8 أصوات)


دراما

Love knows no boundaries

عازف البيانو للمخرج رومان بولانسكي

عساف الروسان | The Pianist 2002

 Poster The Pianist

عازف البيانو يحكي قصة موسيقي كلاسيكي يهودي بولندي، أحد الذين نجوا من المحرقة بالقليل من مساعدة البعض والكثير من الحظ. المخرج رومان بولانسكي نفسه هو أحد الناجين من المحرقة على عكس والدته التي لم يحالفها الحظ، لذلك من المنصف أن نفترض أن يكون الفيلم انعكاس لتجربة بولانسكي نفسه، فبولانسكي الطفل الذي دفعه والده عبر الأسلاك الشائكة في مخيم الاعتقال ليسير فيما بعد وحيداً خائفاً في شوارع كراكوف ووارسو ويتلقى الرعاية والعطف من الغرباء هو ما ضمن له النجاة، وهذا ما نراه من خلال الفيلم وقصة نجاة سبيلمان حيث تلعب الصدفة التي لا يمكن تفسيرها، الحظ، وتعاطف الغرباء الدور الأساسي في تقرير مصيره. فالفيلم يبتعد تماماً عن محاولة اثارة الترقب والتشويق أو مشاعر التعاطف، بل عبارة عن متابعة لمجموعة من الأحداث التي مر بها عازف البيانو، فقط ما رآه وما حدث له، لذلك حقيقة أن عازف البيانو قد نجا لم يقدم لنا سينمائياً بجو من الفرح والإنتصار في ظل حقيقة أن كل الذين أحبهم قد ماتوا.

نشاهد سبيلمان عازف البيانو (أدريان برودي)، وهو يعزف شوبان على محطة إذاعة وارسو عند سقوط أول القنابل الألمانية ومع ذلك يستمر في العزف لنرى مدى ارتباطه بفنه من جهة ومدى اعتزازه بنفسه من جهة أخرى ليتشكل لدينا تصور واضح لحجم المعاناة والإذلال التي سيمر بها فيما بعد مع عائلته التي يبدو لنا من خلال رفضهم للهرب في بداية الحرب عندما كانت الفرصة سانحة أن العائلة كانت على مستوى جيد وآمنة، لذلك نرى ابتهاجهم عندما تعلن انكلترا وفرنسا الحرب على هتلرليعود الأمل بقرب هزيمة النازيين وعودة الحياة إلى وضعها الطبيعي، وكما نعلم أن ذلك لم يحدث.

If I’m going to die, I prefer to die in my own home

هذا الفيلم يختلف عن جميع الأفلام المشابهة التي تغطي نفس الأحداث، فالفيلم مستند على السيرة الذاتية التي كتبها سبيلمان بعد وقت قصير من الحرب، لذلك الأحداث والمشاعر التي مر بها لم يمضي عليها وقت ولم تذبل بل كانت ما تزال واضحة في ذاكرته، فنرى أن الجميع (اليهود وغير اليهود) يحاولون التأقلم مع الوضع الجديد، وهو ما يسلط الضوء على المعضلات الأخلاقية التي يواجهها المجتمع في ظل سطوة النظام النازي، وعلى العكس من معظم قصص النجاة التي تبرز شخصيات الناجين كأبطال من خلال ارساء رسالة ان الشجاعة والجرأة هي التي مكنتهم من انقاذ انفسهم – وقد يكون هذا صحيح بالنسبة للبعض لكن الواقع والتاريخ يقول أن الأغلبية حتى وإن حاولت لم تستطع –  لذلك يقدم لنا الفيلم عازف البيانو سبيلمان باعتباره أحد الناجين لا أكثر، ليس مقاتلا أو بطلاً. بل مجرد رجل فعل كل ما بوسعه لإنقاذ نفسه، ولولا الكثير من الحظ وعطف البعض – من غير اليهود – لكان قد مات أيضاً، ولربما هي طريقة بولانسكي ليوصل اعتقاده بأنه على قيد الحياة بسبب نفس الظروف بينما والدته توفيت وتركت فيه جرحاً لا يلتئم ولا يخفف عنه بصناعة فيلم وهو من قال : ” أن وفاة والدته في غرف الغاز لا تزال مؤلمة بحيث أن موته فقط  هو ما سيضمن له الراحة والخلاص”.

الفيلم يروي قصة طويلة ورائعة عن نجاة سبيلمان، ومع أن بعض النقاد عابو بطئ سير الأحداث في الفيلم ، إلا أني أجده مناسب وخيار ذكي من المخرج رومان بولانسكي، فنحن نشاهد القصة من خلال تجربة سبيلمان الشخصية فلا نرى إلا ما يراه، ودائماً معه، لا توجد قصص ثانوية أو أحداث موازية، لا نعلم كمشاهدين أي شيء أكثر مما يعلم، لذلك لا بد أن يمر الوقت علينا وعليه بشكل بطيء وقاتل وهو ما يجعلنا نرتبط به أكثر ونستشعر مأساته. وفي النهاية الفيلم على غير المتوقع لا يسجل انتصاراً من خلال نجاة عازف البيانو بل يروي قصة شاهد عيان كان هناك، ما رآه وما يتذكره وما شعر به.

استعراض فيلم | 2015 Concussion

 

ملخص القصة

 دراما طبية تستند على قصة حقيقية بطلها الدكتور بينيت أومالو (ويل سميث)، طبيب شرعي ومختص أمراض الأعصاب، أول من اكتشف مرض اعتلال الدماغ المزمن، وارتجاج المخ الذي يصيب لاعبي كرة القدم نتيجة سنوات من الهزات العنيفة، وإصابات الرأس المتكررة.

الدكتور النيجيري سيواجه أكبر الشركات في الولايات المتحدة والأكثر رمزية: الرابطة الوطنية لكرة القدم، التي ستبذل جهدها لتكذيب الدكتور ونفي ادعاءه.



بطاقة الفيلم ConcussionRATED-PG-13

  • المخرج: بيتر لاندزمان
  • الممثلين: ويل سميث | أليك بالدوين | ستيفين مويربلاي
  • ستوديو: Columbia Pictures ©
  • IMDB: 7.1/10
  • مدة الفيلم: 123  دقيقة

تقييم الزوار للفيلم

تقييم المستخدمون: 2.98 ( 305 أصوات)

 


دراما | رياضة

Nothing hits harder than the truth

الرمادي من أفضل أجزاء فاينل ديستينيشن

The Grey Movieليس لدي أي فكرة عن سبب تسمية الفيلم بالرمادي، أكثر دقة لو كان عنوان الفيلم ( ليام نيسون يواجه الذئاب)، بنظرة سطحية ومن إعلانات الفيلم بدى لي أن الفيلم ليس أكثر من إعادة انتاج فيلم الحافة- ذي إيدج، عندما تتحطم طائرة أليك بالدوين والسير أنتوني هوبكنز وتبدأ رحلة الضياع والعودة من البراري ومواجهة بعضهما وتسوية خلافاتهما الرجولية في ظل ملاحقة دب بري لهما، فظاهرياً الاختلاف هنا سيكون بعدد الناجين واستبدال الدب بالذئاب. لا  داعي لأن أصرح أني مخطئ.

في افتتاحية الفيلم نرى جون أوتواي (ليام نيسون) ونسمعه يصف مكان عملة في شركة بترول في آخر العالم، يتشارك العمل مع رجال على شاكلته لا يصلحو للعيش مع البشر وكأنه يصف جهنم على الأرض. أوتواي يعمل صياد لدى الشركة، يطلق النار على الذئاب التي تغامر بالإقتراب من العمال. في إجازة يركب العمال طائرة صغيرة لتتحطم الطائرة وتسقط في مكان غير معلوم فوق الثلوج. شاهدت العديد من الأفلام التي يحدث فيها تحطم لطائرة، لكن هنا شعرت بالرعب، ولا أقصد الخوف على الشخصيات، بل على نفسي وكأني معهم على الطائرة.  في الحادثة يموت الجميع باستثناء سبعة أشخاص، في البداية يتأملون أن يتم العثور عليهم، لكن آلاسكا كبيرة جداً وطائرتهم صغيرة وغطتها الثلوج بسرعة. في المساء أحدهم قتل من قبل ذئب. لذلك عليهم أن يتحركوا بسرعة.

Live and die on this day

جون أوتواي الأكثر معرفة بالذئاب فالشركة تدفع له مقابل قتله لهذه الحيوانت المفترسة، لذلك هو من يتولى زمام الأمور وقيادة البقية، يخبرهم أن عليهم المضي بعيداً نحو الأشجار فربما عندما تراهم الذئاب يغادرون المنطقة تتوقف عن مهاجمتهم. نحن البشر نحب أن نفسر ماذا تفكر الحيوانات، الفيلم جعل الموضوع واضح من البداية الذئاب لا رأي لها، عندما تهاجم فالمسألة ليست شخصية، مجرد صراع بقاء وحماية منطقتها.

افلام صراع البقاء (مع الطبيعة) تحمل أفكار واسقاطات رمزية حول اكتشاف الذات، هنا الشخصيات حرفياً أمام مواجهة ذئاب وليست أمام مواجهة مع النفس، فالرمزية مرتبطة في هذا الجانب مع الذئاب وما تمثله من مخاوف. ومع تقدم الفيلم سيتصاعد الخوف بشكل متزايد، الذئاب عددها أكبر من الرجال، الرجال صنعوا أسلحة من العصي، الذئاب تملك الصبر، والجو بارد لا يرحم. لذلك الفيلم أفضل من أفضل أجزاء فاينل ديستينيشن، أذا نجوا من تحطم الطائرة وتمكنوا من الفرار من الحيوانات المفترسة، ما زالوا مفقودين في جو بارد جداً ودون طعام.

الفيلم من اخراج (جو كارناهان ) وكتبه (ايان ماكنزي جيفرز)،الذي يعامل الشخصيات كأفراد، وليسوا مجرد مجموعة من الضحايا. فعندما يجلسون حول النار في البرية ويبدأون الحديث، نتعرف أكثر على كل شخص منهم وما يمثله كنموذج وما نقطة ضعفه (الجشع، الجبن، الخيانة)، كما أننا نتعرف أكثر على جون أوتواي المطارد من شبح زوجته المتوفاه، والذي كان على حافة الانتحار في اليوم السابق ليوم الرحلة، لكن الآن حياته أصبح لها معنى ومتمسك بها بشدة، بعد أن أصبحت المجموعة المتبقية تعتمد عليه.

ليام نيسون مناسب جداً لمثل هذه الأدوار فهو يملك نبرة جادة، ناضج وغير صبياني، نستطيع الاقتناع بأداءه بسهولة  في مشاهد الحركة والأكشن البعيدة عن الخدع والمؤثرات البصرية، ولديه تاريخ كبير في التمثيل يجعله قادر على توصيل الجانب الإنساني والدرامي في العمل.

تنويه: عند نهاية الفيلم انتظر مرور بطاقة العمل وأسماء الممثلين، انتظر انتظر انتظر فهناك ما زال مشهد.


كلاود أطلس تجربة مرهقة للاستمتاع بسحر المشهد واللحظة

عساف الروسان | Cloud Atlas 2012

Cloud Atlas posterخمسة دقائق كنت أعرف أن الفيلم سيعجبني، بعد عشرة دقائق حظى الفيلم على كامل تركيزي، بعد نصف ساعة كنت أعرف أنني بحاجة الى مشاهدة الفيلم  مرة أخرى.

الفيلم مقتبس عن رواية معقدة حملت نفس الإسم للكاتب ديفيد ميتشل. في الرواية، القصص تسرد في ترتيب زمني متسلسل، ثم تعود من النهاية الى البداية. هنا نشاهد مجموعة من القصص في فترات زمنية مختلفة مع ظهور نفس الممثلين في أدوار مختلفة، بما يوحي أن هذه القصص تشير بالمحصلة إلى  قصة واحدة.

أحدث الفيلم تضارباً وجدلاً بين النقاد، ما بين كونه فيلم طموح أو فاشل أو خيبة أمل. ومع محاولات مستمرة لتفسير الأحداث وإيجاد صلات بين المشاهد والشخصيات، فالفيلم لغز ملفوف بهالة من الغموض لكنه أيضاً ساحر وينتقل من لحظة لأخرى دون أن يكشف الكثير.

What is an ocean but a multitude of drops?

تتضمن أحداث الفيلم ستة قصص منفصلة تجري ما بين الأعوام 1849 و 2346. يظهر فيها نفس الممثلين في أدوار مختلفة، بشخصيات مختلفة في العرق، والجنس، والعمر، حتى أن بعض هذه الشخصيات ليست من البشر. وفي بعض الأحيان الماكياج متقن لدرجة لا تستطيع أن تحزر هل فعلا هذا  توم هانكس.

اذا كنت تبحث عن تفسير للفيلم  فلن تجده هنا، لكن استطيع أن أقول أن ما تعلمته في السنوات الماضية عند محاولة تفسير فيلم وكأي عمل فني مفتاح الفهم  يجب أن يأتي من العمل نفسه وليس من خارج العمل، يجب أن يكون العمل نفسه قادراً على الكشف عن نفسه من داخله وليس من خلال اسقاط معاني من خارجه. كل قصة في الفيلم تبدو وكأنها إعادة للقصة التي سبقتها لكن بشكل جديد وفترة مختلفة ترتبط جميعها بهاجس البحث عن الحرية. تماما كإعادة تشكل الغيوم .

لا أنكر أني شعرت بخيبة أمل بعد المشاهدة الأولى، وأكثر شعرت بالإرهاق من فيلم يقترب من الثلاثة ساعات، لكن بعد المشاهدة الثانية وربما لأني صرت أعرف القصة ومسار الفيلم، كانت التجربة مختلفة، ليس لأني أخيرا وصلت لتفسير بل على العكس، فمع مرور الوقت كنت قد تخليت عن فكرة البحث عن صلات منطقية بين القصص والشخصيات. المختلف في التجربة حضر من خلال موسيقى الفيلم التي أعطت معنى جديد لسحر المشهد واللحظة، ولابد من الإعتراف أني لم أشعر بالملل في المرة الأولى أو الثانية، لكن ستة ساعات وقت كبير من أجل الحصول على مثل هذه التجربة.


وجده تناقض في الصورة والنماذج ليبقى الحكم في ذهن المشاهد

wadjdaفيلم  وجده الفيلم السعودي الأول المصور بالكامل في الرياض، من كتابة وإخراج هيفاء المنصور في أولى أعمالها.  في قلب هذه القصة وجده (وعد محمد) التي تبلغ من العمر 11 عاماً، تلميذة في المدرسة، مشاكسة، متمردة، تتمتع بشخصية قوية، ذكية وطريفة، تعيش حسب ايقاعها الخاص، بحذاءها الرياضي وحبها لموسيقى الروك.

في أحد الأيام وفي طريقها من المدرسة إلى المنزل، يخطف صديق اللعب عبدالله (عبد الرحمن الجهني) منديلها تحاول اللحاق به لكنه يسبقها بدراجته الهوائية، لتقرر وجده شراء دراجه هوائية والسباق مع عبدالله والفوز عليه. فتاة ودراجة هوائية أمر غير مقبول، هكذا تخبرها أمها التي تعيش مع وجده لوحدهما، مع زيارات متقطعة من الأب بسبب التحضيرات للزواج الثاني، وجدة تصمم على شراء الدراجة لذلك تنضم الى مسابقة في تحفيظ القرآن الكريم طمعاً بالجائزة المادية التي ستؤمن لها شراء الدراجة الهوائية.

وش عندك واقفة عند شجرة عائلة أبوك المبجلة

في بداية الفيلم نرى وجدة على وشك أن تتلقى التوبيخ من مديرة المدرسة، وعندما تغلق أبواب المدرسة ذات الأسوار العالية، نشعر أنها أبواب سجن. هذا التناقض في الصورة والنماذج سيصاحبنا طوال الفيلم. فمثلاً لا يسمح للفتيات بركوب دراجة هوائية ومع ذلك لا مشكلة من بيع الدراجة للفتاة، والد وجده لا يرغب بالزواج من أخرى لكنه لا يستطيع أن يقف في وجه ضغوط والدته، التبرج والماكياج ممنوع للطالبات  في المدرسة لكن المدرسات يستطعن، الزوجه مكانها البيت، وجميع النساء في الفيلم عاملات. هل تعلم الدين من خلال الممارسة أم لعبة فيديو؟ هل القرآن أصبح مسابقة ومنافسة؟

مديرة المدرسة والجدة تمثلان سلطة ثقافة المجتمع المحلية، والطريقة التي يتم توظيف الدين لتعزيز هذه السلطة وفرض القيود، هل فعلا الفتاة لا يمكنها قيادة دراجة هوائية بسبب ثقافة محلية متوارثة في مخيلة بعض الناس أم لأسباب أخرى؟. الفيلم لا ينتقد السعوديين فحسب بل أيضاً ينتقد كل من هم خارج هذا المجتمع وما يحملونه من صور نمطية وأحكام مسبقة.

لا بد من أن أذكر أن متابعة القصة تولد العديد من المواقف الكوميدية، والفيلم مليء بالتفاؤل ويرسم البسمة، وما يميزه أن الشخصيات الموجودة خاصة وجدة ووالدتها شخصيات محببة، نهتم بهم بمشاكلهم، بأحلامهم، وآمالهم ونرغب في رؤية ما سيحدث معهم، ومع نهاية الفيلم كانت لدي رغبة لو أن ينجز جزء ثاني مع وجده بعد عدة سنوات.

 الذكاء في طريقة القص والإخراج والصورة النمطية (دون إنكار الواقع) والتناقضات تظهر أمامنا دون وعظ، دون توجيه، دون إصدار أحكام، ليبقى الحكم في عين وذهن المشاهد، هل هو فيلم ممتع  ومباشرة عن فتاة تحلم بشراء وقيادة دراجه هوائية  أم أكثر من ذلك.